خلع الضرس المتآكل

خلع الضرس المتآكل

خلع الضرس المتآكل عملية خلع الضرس المتآكل من العمليات المخيفة التي يخاف منها الكثير من الأشخاص الذين يواجهون مشاكل التسوس والتآكل، لا يشعر المريض بأي ألم ولا تظهر أي مضاعفات في حالة الالتزام بكافة التعليمات والمعايير الخاصة بطب جراحة الفك والأسنان، وفي هذا المقال سنعرض لكم أبرز النقاط التي لابد من التعرف عليها.

خلع الضرس المتآكل

التخلص من الضرس المتآكل هو الحل الأخير الذي يقوم به طبيب الأسنان وخاصة في الحالات المهملة.

  • يقوم الطبيب بالتخلص من السن التالف إذا كانت الجذور الخاصة به غير سليمة وتالفة بدرجة كبيرة.
  • من جهة أخرى، هناك عدة حالات يستدعي فيها طبيب الأسنان إلى إزالة الأسنان في حالة عدم تآكلها من ضمن هذه الحالات هو وجود جزء فقط من السن نتيجة التعرض لحادث أدى إلى فقدان جزء منه.
  • إن وجود جزء غير كامل من السن يسبب في التهاب عضلة اللسان بسبب الاحتكاك المستمر أثناء تناول الطعام والحديث.
  • إن خلع السن المتآكل يستغرق جلسة واحدة فقط ويمكن التخلص من السن في أي عيادة طبية مهتمة بتنفيذ معايير الوقاية ومكافحة العدوى.
  • يمكن الحصول على سن جديد بدلا من المفقود بسهولة من خلال اختيار إحدى تقنيات زراعة الأسنان الحديثة.
  • عدم الاهتمام بتنظيف الأسنان من أكثر الأسباب الشائعة التي تزيد من عملية التسوس وتآكل الأسنان كل يوم، بالإضافة إلى بقايا الطعام التي تتحول إلى أحماض ضارة بفعل نشاط بكتيريا الفم.

أبرز أنواع خلع الضرس المتآكل

أبرز أنواع خلع الضرس المتآكل

يتم اختيار طريقة خلع الضرس المتآكل بناء على حالة المريض الصحية ودرجة التآكل الموجودة في الضرس ومعدل ثبات الجذور في الفك، وأنواع خلع الضرس المتآكل هي:-

الخلع البسيط

  • يقوم الطبيب بتخدير المنطقة المحيطة بالضرس المتآكل باستخدام إبرة التخدير.
  • بعد الانتظار خمسة دقائق حتى يتم تخدير الأنسجة الخلوية، يستخدم الطبيب الكماشة الطبية المعقمة من أجل تحريك الضرس بشكل تدريجي.
  • بعد تحريك السن بشكل كبير، يقوم الطبيب بخلع الضرس المتآكل ونزعه مع القيام بوضع قطعة من القطن الطبي والضغط عليها لمنع حدوث نزيف.

الخلع الجراحي

  • يلجأ الطبيب إلى عملية القلع الجراحي في حالات ضرس العصب والحالات الشديدة والمتأخرة.
  • يقوم الطبيب بتخدير المريض عبر الوريد للتأكد من ضمان سلامة وهدوء الشخص المصاب تماما عند خلع الضرس.
  • باستعمال المشرط الطبي، يقوم الطبيب عمل شق في أنسجة اللثة حتى يتم الكشف عن هذا الضرس تماما والقيام باستخراجه بشكل دقيق لمنع إصابة المنطقة المحيطة.
  • بعد التأكل من استخراج السن يقوم الطبيب بخياطة اللثة وإغلاقها تماما باستخدام الخيط الطبي.
  • في حالة القلع الجراحي يصف الطبيب المضاد الحيوي والمسكنات وذلك من أجل التغلب على الألم الذي يظهر بعد انتهاء مفعول المخدر.

خلع الضرس المتآكل للحامل

  • تعتبر هذه الحالة من الحالات الخاصة التي يتجنب فيها الطبيب استعمال الأدوية المسكنة والتي تؤثر بشكل سلبي على الجنين مع وجود احتمالية إصتبة الجنين بالتشوه.
  • ينصح أطباء النساء والتوليد وأطباء الأسنان بعلاج الأسنان بين الشهر الرابع والسابع لتجنب كافة المضاعفات التي تصيب الأم وجنينها.

خلع الضرس المصاحب للخراج

  • هذه الحالة خطيرة حيث أنه هناك احتمالية كبيرة للإصابة بالعدوى في حالة انفجار الخراج.
  • العلاج المناسب هنا هو علاج الخراج أولا باستعمال المضادات الحيوية المكثفة حتى يتعافى المريض تماما منه ثم اللجوء إلى خلع الضرس التالف.

لماذا يجب خلع الضرس المتآكل؟

هناك الكثير من الأسنان التي يضطر فيها إلى خلع الضرس سواء أكان هذا الضرس متآكل أم لا، هذه الإسباب هي:-

  • وجود عدد من الأسنان الزائدة التي تؤثر على تناسق الأسنان وعملية مضع الطعام وغيرها من العمليات الفسيولوجية الأخرى.
  • يحتاج المريض الذي يخضع للعلاج الكيميائي أو العلاج بالإشعاع إلى خلع الضروس المتآكلة وذلك لأن وجودها يؤثر سلبيا على صحة الفم والأسنان المجاورة.
  • تركيب تقويم الأسنان، حيث أن طبيب تجميل وجراحة الأسنان يقوم بخلع السن الزائد الموجود وذلك من أجل إتاحة مسافة كافية لإعادة ترميم شكل الأسنان واستعادة تناسقها من جديد.
  • يلجأ الطبيب إلى خلع الضرس في حالة فشل العلاج من خلال حشو السن المتآكل وخاصة إذا كان الضرس المتآكل هو ضرس العقل.
  • هناك الكثير من الحالات التي تتأثر فيها أنسجة اللثة وتصاب بانحسار اللثة، في هذه الحالة يقوم الطبيب بالتخلص من الأسنان التي تسبب في زيادة الضغط على أنسجة اللثة الخلوية وتعرضها إلى النزيف المتكرر والالتهاب العام.

ما هي مضاعفات خلع الضرس المتآكل

تظهر المضاعفات في حالة عدم تطبيق معايير التعقيم الطبية مع وجود أمراض مزمنة، من أبرز المضاعفات:-

  • النزيف المستمر الذي يصيب مرضى الدم والسيولة بالإضافة إلى أمراض الأنيميا الوراثية.
  • ضيق التنفس وصعوبة في استنشاق الاكسجين الذي يمكن أن يعرض المريض إلى الإغماء المفاجئ.
  • ارتفاع درجة الحرارة علامة مميزة تدل على وجود عدوى.
  • التورم الذي يظهر في مكان خلع الضرس أو السن التالف والغير مرغوب به.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ الذي يظهر بسبب ارتفاع معدل ضغط الدم داخل الجهاز العصبي المركزي.
  • الألم الشديد الذي لا يستجيب للمسكنات الطبية، في هذه الحالة لابد من الرجوع إلى طبيب الأسنان للتعرف على السبب الرئيسي.

نصائح وقائية قبل خلع الضرس المتآكل

نصائح وقائية قبل خلع الضرس المتآكل

تساهم هذه الإرشادات في زيادة نسبة التعافي وتقليل ظهور الأعراض السلبية والمضاعفات.

الإقلاع عن التدخين

  • يسبب التبغ الكثير من المخاطر من ضمنها زيادة الإصابة بالعدوى، تأخير التعافي وشفاء أنسجة اللثة، الإصابة بالالتهاب، نقص معدل الدم المتجه إلى الفك.
  • لا يتمكن المدخن من الإقلاع عن السجائر فجأة بل أن هذه العملية تحدث بالتدريج.

الوقت المناسب لتنظيف الفم

  • يجب على المريض عدم استعمال فرشاة الأسنان في نفس اليوم الذي تم فيه خلع الضرس، وذلك لأن الأنسجة في هذا الوقت رقيقة ولا تتحمل ملمس شعيرات الفرشاة.
  • يمكن تنظيف الأسنان في اليوم التالي مع مراعاة التعامل برفق مع الفجوة الموجودة.
  • كذلك يمكن استعمال مضمضة الماء المالح للمساهمة في التئام اللثة والأنسجة بشكل عام.

تناول الطعام

  • بعد خلع الضرس التالف يجب على الشخص تناول الأطعمة المهروسة والناعمة مع عدم الضغط على الأسنان لمدة ثلاثة أيام على الأقل.
  • الابتعاد عن الأطعمة الحارة التي تزيد من تهيج اللثة وتزيد من حدوث الالتهابات المؤلمة.
  • الوقت المناسب لتناول الطعام هو بعد مرور أربعة ساعات على الأقل من وقت إزالة السن التالف.
  • كما أنه يجب التوقف عن مشروب الصودا والأطعمة التي تحتوي على السكر الأبيض الذي يؤخر التئام الأنسجة مع بعضها البعض.

كمادات الثلج

  • يساعد الثلج على تخدير المنطقة المقابة وتخفيف الألم بالإضافة إلى أن البرودة تقلل من زيادة التورم واحمرار منطقة الخد.
  • العدد المسموح به لكمادات الثلج مرتين فقط في اليوم.

متابعة الطبيب

  • المتابعة خطوة ضرورية وذلك من أجل ضمان سلامة الأسنان وتجنب حدوث التهاب أو عدوى.
  • من جهة أخرى، الأشخاص المصابة بداء السكري أو فشل القلب يحتاجون إلى متابعة خاصة وذلك بسبب اضطرابات الجهاز المناعي لديهم

الخاتمة

بعد الوصول إلى نهاية موضوع خلع الضرس المتآكل، يجب لفت الانتباه إلى أن عملية تعافي الأنسجة تستغرق عدة أيام قليلة باستثناء مرضى السكري حيث أن فترة التعافي تمتد لديهم بسبب ضعف الجهاز المناعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× تواصل معنا عبر الواتس أب