المفصل الفكي الصدغي

المفصل الفكي الصدغي

المفصل الفكي الصدغي إن المفصل الفكي الصدغي مفصل حساس معرض للإصابة أو الالتهاب، بالإضافة إلى أن مشاكل هذا المفصل تصيب السيدات مقارنة بالرجال وخاصة في فترة الولادة الطبيعية، التهاب المفصل الفكي يصيب السيدات في سن الثلاثين فيما فوق وللتعرف على كافة تفاصيل هذا المفصل تابعوا المقال حتى نهايته.

المفصل الفكي الصدغي

تنتج اضطرابات المفصل الفكي الصدغي بسبب وجود خلل في الوظيفة الخاصة به أو وجود خلل في الأربطة المحيطة بهذا الفك.

  • المفصل الفكي الصدغي هو مفصل انزلاقي يربط ما بين عظم الجمجمة، إن اضطرابات المفصل الفكي من الأمور الشائعة التي تصيب الكثير من الأشخاص وخاصة عند الإصابة بنزلات البرد المتكررة.
  • يوجد في كل جمجمة عدد اثنان من المفصل الصدغي، أحدهما في جهة اليمين والآخر في جهة اليسار أمام الأذن فهو المسؤول عن تحريك الفك أثناء عملية تكسير الطعام والمضغ وكذلك الحديث.
  • كما أن هذا المفصل يربط ما بين الجزء العلوي والجزء السفلي من عظام الجمجمة وهو مفصل معرض للإصابة بسبب وجوده السطحي على جانبي الوجه.
  • يوجد مادة زلالية محاطة بهذا المفصل وهذه المادة مسؤولة عن ليونة ومرونة هذا المفصل والتقليل من الاحتكاك أثناء استخدامه، مع مرور السن تبدأ هذه المادة اللزجة في النقصان بشكل تدريجي مما يسبب في الشعور بالألم المتكرر.

ما هو أسباب اضطراب المفصل الفكي الصدغي

أسباب اضطراب المفصل الفكي الصدغي

ترجع أسباب اضطرابات هذا المفصل إلى عدة أسباب شائعة من ضمنها:-

  • تلف وتآكل الغضروف الموجود في المفصل الفكي بسبب الإصابة بأمراض العظام أو الروماتيزم وخاصة عند كبار السن.
  • التهاب المفصل الصدغي بعد التعرض لإصابة شديدة في هذه المنطقة، كذلك إهمال علاج التهاب هذا المفصل يسبب في صعوبة التعافي وتدهور الحالة المرضية.
  • العوامل الوراثية من أهم الأسباب التي تعرض الأجيال القادمة إلى الإصابة بهذه الاضطرابات بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية المتكررة.
  • الأمراض المناعية من الأسباب التي تؤثر على هذا المفصل في سن مبكر وخاصة الأمراض المناعية التي تؤثر على المفاصل والهيكل العظمي بشكل عام.
  • التوتر والقلق المستمر من الأسباب الغير متوقعة والتي تؤثر بشكل ملحوظة على وظيفة المفصل الصدغي.

ما هي أهم أعراض اضطراب المفصل الفكي الصدغي

في حالة ظهور أكثر من ثلاثة أعراض، يجب مراجعة طبيب العظام من أجل عمل جميع الفحوصات الطبية المطلوبة.

  • سماع صوت يشبه صوت الطقطقة عند تحريك الفك أو عند مضغ الطعام.
  • حساسية الأسنان المتكررة بالرغم من عدم وجود أي تسوس في الضروس وجميع أسنان الفك.
  • حركة الفك المحدودة أي عدم قدرة الشخص على فتح فمه ووجود ألم شديد وصعوبة عند فتح الفم.
  • ألم شديد وملحوظ عند أداء الأنشطة التالية وهي مضغ الطعام، التثاؤب، تحريك الرأس، بلع الطعام.
  • طنين الأذن والدوار مع العلامات المميزة التي تؤكد على وجود مشكلة في المفصل الصدغي ويتم تأكيد هذا التشخيص بعد إجراء الأشعة السينية على الجمجمة.
  • ألم مستمر في الرقبة بسبب تشنجات العضلات المحيطة بالمفصل الفكي الصدغي والتي تمتد من هذا المفصل حتى نهاية الرقبة.
  • الصداع الشديد والمستمر الذي لا يستجيب للمسكنات والأدوية، بالإضافة إلى أن الصداع يؤثر على النشاط اليومي للمريض بسبب اضطرابات النوم.
  • وجود انحراف ملحوظ عند فتح فم المريض، إن هذا الانحراف يظهر عند فتح فم المريض وطلب تثبيت أسنانه بالشكل الصحيح.

علاجات منزلية للوقاية من إصابة المفصل الفكي الصدغي

الوقاية من إصابة المفصل الفكي الصدغي

هذه العلاجات لها دور كبير وفعال في حالة تطبيقها بانتظام مع الأدوية الطبية وجلسات العلاج الطبيعي.

  • الابتعاد عن استخدام هذا المفصل بشكل متكرر أو مستمر مع مراعاة تناول الطعام اللين والابتعاد عن مضغ الأطعمة الصلبة التي تسبب في الشعور بالألم عند الكلام وأثناء فتح الفم.
  • ممارسة تمارين الليونة، تساعد هذه التمارين على تقوية عضلات الفم والتخلص من نوبات التشنج العضلي المفاجئة، هذه التمارين يقوم بتوضيحها أخصائي العلاج الطبيعي.
  • في حالة الشعور بالألم يمكن تطبيق كمادات المياه الباردة أو الساخنة بشكل يومي للمساعدة على فك التشنج الذي يصيب عضلات الجمجمة.
  • تجنب تناول الأطعمة اللزجة مثل مضغ العلك، الأطعمة اللزجة تسبب في فتح الفك الصدغي بزاوية كبيرة وبالتالي يشعر الشخص بالألم الشديد.
  • شرب الأعشاب الطبيعية الدافئة بشكل يومي، تساعد الحرارة والدفئ على فتح التشنجات العضلية المؤلمة التي تظهر بشكل مفاجئ.
  • تجنب الخروج في المناخ البارد الذي يؤثر على عظام الجمجمة بشكل عام ويسبب في التهاب مفاصل الفك مع ضرورة تدفئة منطقة الرقبة والرأس قبل مغادرة المنزل.
  • تدليك المنطقة المؤلمة بزيت الزيتون البكر الذي يساعد في تخفيف الألم وفك التشنجات العضلية التي تؤثر على نشاط الشخص بشكل عام.
  • استخدام راحة اليد من أجل تثبيت الفك السفلي عند التثاؤب أو عند تناول الطعام مع تجنب إجراء أي طريقة عنيفة تسبب في خلل المفصل.
  • ضرورة فحص الأسنان في العيادات الطبية وذلك لأن تسوس الأسنان من الأمور التي تزيد من التهاب المفصل الفكي الموجود على جانبي الوجه.

ما هي أبرز الأدوية الخاصة بعلاج المفصل الفكي الصدغي

تتعدد طرق علاج اضطرابات المفصل الصدغي، إن اختيار العلاج الطبي المناسب يعتمد على معرفة السبب الرئيسي.

العلاج الفيزيائي

  • يتم تحديد عدد من الجلسات الفيزيائية أو الطبيعية للمريض، في هذه الجلسات يتم تسليط الأشعة العلاجية على منطقة المفصل مع استعمال درجة الحرارة التي تساعد على فك التشنج العضلي الموجود.
  • تعمل هذه الجلسات على زيادة مرونة وحركة هذا المفصل وذلك من خلال استعمال الحرارة لتنبيه الأعصاب الطرفية المحاطة به وزيادة نشاطها.

المسكنات

  • تستخدم المسكنات الطبية لتخفيف الألم الموجود إذا كان السبب الرئيسي هو التعرض للإصابة أو الحادث.
  • يتم تحديد وتركيز الجرعات اليومية الخاصة بالمسكن من قبل طبيب العظام.
  • إن جميع المسكنات الطبية لها تأثيرات جانبية لذلك يرجى تجنب استعمال جرعات كبيرة من المسكنات إلا بعد استشارة الطبيب.
  • إن الجرعات الكبيرة كل يوم من المسكنات تؤثر على اجهزة الجسم بشكل عام وخاصة الجهاز البولي والكلى.

مضادات الالتهاب

  • تستخدم مضادات الالتهاب لعلاج الالتهاب الذي يصيب الشريان الصدغي أو تآكل الغضروف المحيط بالمفصل، كما أنه هذه الأدوية عادتا ما يتم وصفها لمرضى الروماتيزم.
  • يرجي تناول الجرعة اليومية بعد تناول وجبة الطعام وذلك لأن مضادات الالتهاب من الأدوية التي تسبب في حدوث قرحة المعدة واضطرابات الجهاز الهضمي على المدى البعيد.

الجبيرة

  • تستخدم الجبيرة في حالة وجود كسر وذلك أجل تثبيت المفصل بشكل صحيح حتى يلتئم مرة أخرى.
  • يتم تركيب هذه الجبيرة لمدة ثلتثة أشهر او أقل وذلك بناء على حجم الكسر ومكانه.

العلاج الجراحي

  • يعتبر هذا العلاج غير شائع في مجال الطب بالإضافة إلى أنه اقتراح بعيد ويستخدم فقط في الحالات الصعبة والمتأخرة التي يحتاج فيها المريض إلى التجميل.
  • من أبرز العمليات الجراحية التي تجرى هي عملية استبدال وزراعة المفصل، تجرى هذه العملية للمريض في حالة عدم وجود استجابة تجاه العلاج الفيزيائي والدوائي فترة زمنية طويلة.

الخاتمة

بعد الانتهاء من موضوع المفصل الفكي الصدغي، يجب على كل شخص مصاب بطنين الأذن الذهاب إلى طبيب العظام وذلك لأن من ضمن أسباب طنين الأذن التهاب هذا المفصل أو الشريان الصدغي الذي يغذي المفصل والعضلات المحيطة به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× تواصل معنا عبر الواتس أب