الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان

الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان

الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان إن التدريب على تطبيق الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان أمر هام وضروري بسبب زيادة عدد الحوادث التي تحدث في مجتمعنا كل يوم، بالإضافة إلى أنه هناك الكثير من المعاهد التعليمية والمراكز الطبية التي تقدم دورات الإسعافات الأولية المجانية لتقليل نسبة حدوث الإصابات التي تعرقل حياة الكثير من الأشخاص كل يوم.

الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان

الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان تتعدد نقاط الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان ومن ضمن تلك النقاط:-

  • النقطة الرئيسية لإنقاذ المريض هو الحفاظ على بقاء مجرى التنفس مفتوح للوقاية من الاختناق والوفاة المفاجئة.
  • وضع ضمادة كبيرة من القطن أو الشاش على منطقة النزيف للمساعدة على توقفه نهائيا، إن النزيف يشكل عامل خطر وخصوصا إذا كان المصاب رجل مسن مصاب بالأنيميا.
  • الاتصال بسيارة الإسعاف لاصطحاب الشخص ونقله بطريقة صحيحة إلى عرباة الإنقاذ.
  • التوجه إلى عيادة الأسنان من أجل تقييم حالة الأسنان والفك بشكل عام.
  • الاتصال بأحد أفراد المصاب من أجل التوجه إليه في المركز الطبي وتوفير المعاملات الحكومية المطلوبة الخاصة بالشخص المصاب.
  • في حالة وجود كسر في منطقة الفك العلوي والسفلي، يحذر من غلق الفك وتحريكه حتى تأتي سيارة الإسعاف.
  • يجب تثبيت المصاب من الخلف وبطريقة مائلة إذا كان هناك نزيف مستمر من الأنف.
  • عدم شرب الماء أو العصير في هذه الفترة لتجنب اختناق المريض وسد مجرى مرور الهواء وتدهور حالته إلى الأسوء.
  • في حالة وجود كسر في عظام الوجه، يجب الاهتمام بالمتابعة والزيارات الأسبوعية إلى أخصائي العظام وطبيب الأسنان.

الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان عند الأطفال

الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان عند الأطفال

الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان عند الأطفال يحتاج الأطفال إلى معاملة خاصة مقارنة بالأشخاص الكبار وذلك بسبب خوفهم الشديد عند الشعور بالألم ومن أهم الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان التي يجب اتباعها:-

  • تهدئة الطفل بشكل تدريجي وذلك من أجل تخفيف الرهبة والتوقف عن البكاء.
  • تجنب نوم الطفل على الظهر لمنع ابتلاع السن المكسور الذي قد يسبب في انسداد مجرى الهواء واختناق الطفل مع الصعوبة في التنفس.
  • إذا كانت الأسنان المصابة هي الأسنان اللبنية، يجب على الأم والأب عدم القلق بشأن ذلك، حيث أن الأسنان اللبنية معرضة للسقوط بشكل عام.
  • من جهة أخرى، إذا كانت الأسنان المكسورة هي الأسنان الدائمة، في هذه الحالة ينصح بتجميع الأجزاء المكسورة ووضعها في محلول ملحي أو كوب من الحليب.
  • في حالة نزيف اللثة يجب وضع قطعة من القطن في المنطقة المصابة من أجل تجلط الدم ووقف النزيف بشكل سريع.
  • كلما كان تطبيق الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان لدى الأطفال أسرع كان معدل الإنقاذ أسرع وأكثر أمان.
  • من الضروري تنظيف منطقة الفك باستعمال المطهر الطبي من أجل التخلص من الأتربة وبقايا الدم الموجودة.
  • في حالة سقوط الضرس كامل مع الجذر، يرجى تجنب ملامسة الجذر لمنع حدوث تلف به مع ضرورة التوجه إلى طبيب الأسنان بسرعة.

تعرف على أنواع إصابات الأسنان

لكل درجة من درجات الإصابة إسعافات أولية خاصة، كما أنه يتم تصنيف درجات الإصابة بناء على عدد الكسور الموجودة.

الكسر والإصابة البسيطة

  • هذا النوع من الإصابات سريع التعافي ويمكن إنقاذ المريض عند اتباع الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان.
  • يشعر المصاب بألم خفيف في الإصابة البسيطة والذي يختفي بشكل تدريجي بعد استعمال المسكنات.
  • يجب تنظيف الجرح باستعمال المطهر الطبي ثم تغطيته باستعمال الضمادة الطبية لحمايته من التلوث.
  • في هذا النوع من الإصابات تصاب منطقة التاج فقط بالكسر وهو الجزء العلوي الظاهر من السن ويمكن للطبيب إعادة ترميمه دون فقد السن بأكمله.

الإصابة الحادة

  • في هذا النوع من الإصابات يعاني الشخص من ألم شديد جدا مع وجودة كسر في أحد عظام الفك.
  • في حالة وجود كسر في عظام الفك يجب عدم التدخل نهائيا مع نقل المصاب إلى أقرب مركز طوارئ مع مراعاة عدم تحريك منطقة الجمجمة نهائيا.
  • يقوم الطبيب في هذا النوع من الإصابة بعمل أشعة مقطعية على منطقة الفك للتعرف على أماكن الكسر وتثبيتها باستعمال الجبيرة الطبية.

الإصابة الشديدة

  • في هذا النوع يفقد المريض عدد كبير من الأسنان ويحتاج إلى عملية الزراعة الفورية.
  • يحتاج المصاب إلى عدة شهور وذلك من أجل التعافي نهائيا والتخلص من كافة المضاعفات التي يمكن أن يعاني منها خلال هذه الفترة.
  • كما أن المصاب يحتاج إلى طبيب تجميل للتخلص من التشوهات التي تصيب منطقة الفك السفلي.

ما هي أسباب إصابات الأسنان المفاجئة؟

تنقسم أسباب إصابات الأسنان إلى حوادث مفاجئة وغير متوقعة وأخرى ناتجة عن المساهمة في تسوس الأسنان وإهمال العناية بها.

  • الارتطام بسطح قوي وصلب دون القدرة على التوقف.
  • السقوط من فوق سطح عالي إلى الأرض.
  • حوادث السير الناتجة عن عدم ارتداء حزام الأمان.
  • كسر الفك أثناء المشاجرة أو ممارسة الرياضة دون ارتداء القناع العازل.
  • مضغ الأطعمة الصلبة التي تسبب في كسر الضرس إلى عدة أجزاء صغيرة.
  • تسوس الأسنان المهمل والمتأخر الذي لا يتجه فيه المريض إلى عيادة الأسنان أو المركز الطبي.
  • إن الإصابة بأمراض مزمنة تسبب في زيادة هشاشة وضعف الأسنان تسبب في تفتيت الضروس بشكل مفاجئ.

كيف يمكننا تجنب حوادث وإصابات الأسنان المفاجئة؟

تجنب حوادث وإصابات الأسنان المفاجئة

إن التصرف والتعامل الصحيح مع الحادث يقلل من نسبة حدوث المخاطر والعكس صحيح.

  • لابد من ارتداء واقي الأسنان عند ممارسة الرياضة العنيفة.
  • المحافظة على ارتداء حزام الأمان أثناء قيادة السيارات مع ضرورة السير على سرعة متوسطة.
  • يمنع نهائيا جلوس الأطفال في المقعد الأمامي في السيارات وذلك لأن المقعد الخلفي هو المقعد المخصص فقط لهم.
  • الحذر الشديد عند صعود السلالم وعند النزول لتجنب السقوط.
  • ارتداء الخوذة عند ركوب الدراجة النارية لحماية عظام الجمجمة بأكملها.
  • الابتعاد عن المشاجرات وعدم التدخل على الإطلاق.
  • الاهتمام بتنظيف الأسنان كل يوم مع ضرورة المتابعة كل ثلاثة أشهر مع طبيب الأسنان.

تعليمات هامة منزلية من أجل تجنب تدهور حالة المنطقة المصابة

تساهم هذه الطرق الصحية في نجاح التعافي وتؤخر من حدوث المضاعفات الناتجة عن إهمال حالة المصاب.

  • إن التأخر والانتظار خطوة سلبية تعرض الشخص المصاب إلى فقد الأسنان الدائمة، لذلك يجب التدخل السريع مع تطبيق كافة الخطوات بالطريقة الصحيحة.
  • في حالة الحصول على السن المفقود، يرجى عدم استعمال الماء والصابون أو المواد الكيميائية التي تسبب في زيلدة تلف السن.
  • لا تقوم بالتخلص من السن المكسور قبل أن يطلع عليه طبيب الأسنان، حيث أنه إذا كانت الحالة العامة للسن جيدة يستطيع الطبيب إعادة تثبيته من جديد.
  • يجب المحافظة على ترطيب السن المكسور باستمرار حيث أن الجفاف يسبب في زيادة تلفه وصعوبة تثبيته من جديد.
  • إذا كان هناك كسر في عظام الفك في هذه الحالة يجب التوجه إلى قسم الطوارئ لتجنب زيادة فرص الإصابة بالعدوى.
  • الابتعاد عن لمس المنطقة المصابة لتجنب زيادة الالتهاب والألم، إن أصابع اليد غير معقمة ومن المحتمل أن تنتقل الجراثيم والميكروبات الغير مرئية.
  • تجنب استعمال فرشاة الأسنان في هذه الفترة حيث أن استعمال يقلل من تعافي الأنسجة ويزيد من نزيف اللثة.

الخاتمة :

في ختام موضوعنا الإسعافات الأولية لإصابات الأسنان، يجب اصطحاب الطفل أو الشخص البالغ إلى أقرب مركز طوارئ في حالة عدم الاستجابة للإسعافات الأولية وطرق الإنقاذ واستمرار النزيف من أجل تخاذ كافة الإجراءات اللازمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× تواصل معنا عبر الواتس أب